الرئيسية » اخبار » عندما يتكلم الحجر ..اكتشاف آثار في السليمانية تعود للحقبة الآشورية

عندما يتكلم الحجر ..اكتشاف آثار في السليمانية تعود للحقبة الآشورية

“اترنــــــايــــــا/ وكـــــالات”

عثر علماء وطلاب من قسم علوم الآثار في جامعة “غوته” في فرانكفورت، على كشوفات أثرية في مناطق بإقليم كردستان، من بينها متحجرات آشورية ونول للنسيج يعود إلى منتصف الألفية الأولى.

مدير الفريق ديرك فيكه، الذي عاد مع فريقه مؤخرا من محافظة السليمانية شمالي العراق، صرح في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية أن المنطقة التي تم البحث فيها  “غير مستكشفة على نحو كبير”. وذكر أنه من ضمن الاكتشافات المفاجئة في المنطقة  كان هناك بقايا متفحمة لمنسج (نول) يعود إلى منتصف الألفية الأولى بعد الميلاد، مضيفا أنه تم العثور على آثار خزفية تكشف بعض الجوانب التقنية التي كانت مستخدمة آنذاك في صناعة الأواني الفخارية في المنطقة الواقعة على أطراف مملكة بلاد الرافدين.

من جهتها أصدرت جامعة غوته في فرانكفورت بيانا صرحت فيه أن هذه الرحلة هي الثانية من نوعها في تلك المنطقة، مؤكدة أن الاكتشافات التي قام بها الخبراء كانت جيدة ووضحت أن علماء الآثار وجدوا نولا للنسيج يعود إلى الفترة الواقعة بين القرن الرابع والسادس الميلادي، محترق الأطراف، كما عثرت على  متحجرات تعود إلى الفترة الآشورية الجديدة  ما بين القرن التاسع والسابع قبل الميلاد. كما لاحظت البعثة الأثرية وجود جدار حجري ضخم على جانب التل، مما يوحي بأعمال بناء كبيرة وجدت في ذلك الوقت ويرجح الخبراء بأنها تعود إلى  أوائل الألفية الأولى قبل الميلاد.

وأوضح مدير الفريق فيكه أن مناطق في شمال العراق من آخر المناطق التي من الممكن أن ينقب فيها خبراء الآثار بسبب الأزمات السياسية في المنطقة، وأضاف : “سوريا (أيضا) مهدورة أثريا”، وبين أن العمل الأثري في تركيا يزداد صعوبة مع مدار الوقت. وذكر فيكه أنه يخطط إلى حملة تنقيب جديدة نهاية صيف عام 2018 حال استقرت الأوضاع السياسية هناك، مثلما كان عليه الحال قبل استفتاء استقلال الأكراد، وتوفر التمويل اللازم للحملة.

شاهد أيضاً

البابا فرنسيس: تجنبوا الحوار مع الشيطان

“اترنــــــايــــــا/ وكـــــالات” دعا البابا الفاتيكان فرنسيس، إلى تجنب “الحوار مع الشيطان”، معتبرا أنه “شخص” ذكي …