الرئيسية » صحافة » العراق بعد معركة الموصل

العراق بعد معركة الموصل

بقلم د. خطار أبودياب/ صحيفة العرب

تشهد أرض العراق منذ أربعة عقود سلسلة من الحروب والمآسي، وكأن ملحمة جلجامش عن الصراع بين الخير والشر تجد صداها في بلاد ما بين النهرين المتعرضة للاستباحة تحت أكثر من ذريعة وشعار وتبرير.

في آخر فصل من هذه الدراما الدموية والإنسانية، تعجلت القيادة العراقية إعلان النصر الكامل في معركة الموصل في 29 يونيو 2017، أي بعد ثلاثة أعوام بالتحديد على إعلان أبي بكر البغدادي، ما يسمى بدولة الخلافة الإسلامية من على منبر جامع النوري التاريخي الواقع في الجانب الأيمن من المدينة.

ومع اقتراب استكمال المعركة لا يمكن الرهان على انتهاء المشكلة الأمنية التي تعاني منها ثاني المدن العراقية، ولا يعني ذلك أن الدروس السابقة من الفشل المتكرر للعملية السياسية منذ 2003، ستشكل منطلقا للتصحيح كي يبدأ العراق رحلة استعادة دولته وعراقيته وما هو ممكن من وحدته الوطنية وسيادته.

لن يكون الانتصار في الموصل انتصارا حاسما على الإرهاب، خاصة مع استمرار التواجد الداعشي في جيوب مثل تلعفر وسنجار، واحتمال الانسحاب نحو مناطق مترامية الأطراف في الصحراء وذلك له محاذيره، لأن اختباء عناصر التنظيم في المناطق الصحراوية يمكن أن يتم وفق استراتيجية مفيدة لداعش على المدى البعيد، خاصة إذا استندنا إلى التجارب السابقة وتراجع الإرهاب بعد تصفية أبي مصعب الزرقاوي في 2006، حيث أنه منذ 2007، اتخذ تنظيم الدولة الإسلامية (فرع القاعدة حينها الذي تحول بعد ذلك إلى داعش) من الصحراء قاعدة يشن منها هجماته، ولا شيء يمنع أن يحدث ذلك مرة أخرى بعد تحرير الموصل.

يقودنا التذكير بتلك الحقبة إلى القول إن داعش لم يهبط من السماء مع سقوط الموصل، بل سبق ذلك ما جرى في الفلوجة والرمادي، وتسلسل أحداث وإخفاقات منذ 2006، لا يمكن لأي معالج جدي لتطور الظاهرة الجهادية، إلا أن يأخذه بعين الاعتبار لتفكيك الخطاب السائد وفهم تطور هذه الجماعات وكسبها بالطبع لبعثيين سابقين وربما ردفها بعناصر آتية من السجون بشكل مقصود أو غير مقصود، وكذلك استغلالها من قبل قوى خارجية.

لا يمكن إذن اختصار ما حصل قبل سقوط الموصل في 2014 في صراع بين الحكم العراقي والإرهاب، والأدق أن هذا الصراع متعدد الأشكال وله بعد داخلي وبعد ديني وله بعد إقليمي أراد البعض من ورائه تبرير تغول المحور الإيراني الممتد من حدود أفغانستان إلى شواطئ البحر المتوسط في لبنان، مرورا ببغداد وحمص، وذلك عبر التخويف من كوريدور أو ممر جهادي بين سوريا والعراق. وكأن الرد على مقص سايكس-بيكو يكون بسل الخناجر من كل صوب للمزيد من التفتيت والتجزئة وانهيار الدول المركزية لصالح مشاريع وهمية.

بعد 3 سنوات وبعد كل الدمار لا يمكن التعويل على الحل الأمني والعسكري لإنهاء هذه الظاهرة واقتلاعها من جذورها، إذ أن محافظة نينوى هي واحدة من أكبر محافظات العراق، وفيها تنوع قومي وديني ومذهبي وطائفي، وحتى الآن لا نلمـح وجود خطة محكمة من حكومة بغداد للتعامل مع الوضع المستجد الذي يستلزم المرور بمرحلة انتقالية تنتقل فيها الموصل وجوارها من الفوضى إلى المرحلة الدستورية عبر تنشيط المؤسسات من جديد مع دور أساسي للعرب السنة لملء الفراغ الذي سيتركه داعش في الموصل. أما الاكتفاء بالقبضة العسكرية بعد الخراب الذي سببه داعش، فيعني أن البعض يحول النصر ضد الإرهابيين إلى انتقام وإخضاع يمكن أن يؤديا إلى نكسات في هذا المكان أو غيره.

يتوجب كذلك على حكومة حيدر العبادي والطبقة السياسية السنية المتعاونة معها وقيادة إقليم كردستان التعاون في مواجهة القضايا الشائكة بروح جديدة مثل منع تكريس التغير الديمغرافي في الموصل والإسراع في استيعاب النازحين وتحقيق المصالحة الوطنية بحدها الأدنى ومكافحة الأفكار الإرهابية التي زرعها داعش، خصوصا عند الجيل الجديد وذلك في موازاة منع كل خطاب مذهبي مدمر للهوية العراقية.

ربما يوجد من يعترض ويقول إن الرهان على الوطنية العراقية أمر مثالي بعد كل الذي حصل وبعد تراكم التدمير والأحقاد. لكن لا بد من الملاحظة أنه في الحرب ضد داعش كان هناك مناخ عام من التعاون في العراق بين السنة والشيعة والأكراد، وأن الحرب على التنظيم جمعت الفصائل المتعارضة سويا. حصل ذلك من قبل خلال حرب العراق وإيران (1980-1988) حيث صمدت الوطنية العراقية ولم ينهشها الفيروس المذهبي إلا منذ 2003.

على المدى القصير، لن يتوقف مستقبل العراق على البعد الداخلي، أو على شكل الترتيبات الإيرانية الأميركية المستقبلية فحسب، بل على مجمل اللعبة الدولية وحروب الوكالات التي حولت مدنا كبرى في المشرق إلى أنقاض.

أستاذ العلوم السياسية، المركز الدولي للجيوبوليتيك – باريس

شاهد أيضاً

العراق.. الأحوال الشخصية نخاسة بحلة معاصرة

بقلم: صابرين عبد الأمير المذخوري/ ميدل ايست اونلاين حين تُطور الشعوب مفاهيمها وسلوكياتها فهذا امر …