الرئيسية » صحافة » ما بعد داعش: سقطت الدولة فمتى تسقط الفكرة

ما بعد داعش: سقطت الدولة فمتى تسقط الفكرة

بقلم سعيد ناشيد/ عن صحيفة العرب

الجبهة الحاسمة لن تكون جبهة جيوش وعساكر هذه المرّة، لن تكون جبهة على الأرض، بل ستكون جبهة لإصلاح التصورات الثقافية التي قد تعيد إنتاج نفس الكوارث السابقة كلما أذنت لها الظروف.

بصرف النظر عن بعض المناوشات الباقية هنا أو هناك، وبغض الطرف كذلك عن الوضع الشائك في الجانب الآخر من الحدود الغربية، فمن الواجب علينا أن نهنئ الشعب العراقي الصابر المصابر، ومن الواجب كذلك أن نوجه تحيّة إكبار للجيش العراقي الباسل الذي أسقط خرافة “دولة الخلافة” في عاصمتها الأولى الموصل، وقضى بذلك النحو على وسواس “دار الهجرة”.

وإذا ما اكتمل ذلك النصر المبين وتُوج في الأيام القادمة بنصر مواز من طرف قوات سوريا الديمقراطية عقب تمكنها من محاصرة الرقة، عاصمة التنظيم، فهذا معناه بلغة موروثنا الفقهي الذي نتقاسمه كرهاً مع داعش، أن جميع الأشخاص الذين بايعوا أبا بكر البغدادي، لم يعودوا ملزمين بعقد البيعة الذي قيّدوا به أنفسهم، وهذا بصرف النظر عن مصير “الخليفة” الآن أو مصيره في الأيام القادمة، وبوسعهم أخيراً أن يستردّوا ذواتهم إن شاؤوا، كما بوسعهم أن يراجعوا مسلماتهم الأساسية إذا هم أصبحوا جاهزين للمراجعة، أو بوسعهم أن يتواروْا ببساطة عن الأنظار في انتظار تبدّل الأحوال قبل أن يندفعوا في مغامرات أخرى لا ندري كيف سيكون شكلها.

و من يدري؟  لعلهم يختارون العودة إلى كنف تنظيم القاعدة طالما من أهم خصائصه أنه تنظيم افتراضي البنيان لا يلزم أحدا بالبيعة أو الهجرة، ولا يطالب أحدا بأي انضباط تنظيمي أو تنفيذ لأوامر مباشرة. عموماً، كما لو أن الأقدار لا تشاء لفرحة النصر أن تكتمل، ثمة ما قد يعيق اكتمال هذا النصر سيما في الجانب السوري.

لنكن صرحاء: إن تسامح المنتظم الدولي مع احتمالات حدوث مواجهة عنيفة بين القوات التركية وقوات سوريا الديمقراطية، كما تلوّح بذلك تركيا والتي لا تكف عن اتهام وحدات حماية الشعب الكردي بالتبعية لحزب العمال الكردستاني المحظور، قد يمنح لتنظيم داعش في سوريا هدية السماء حتى ينتعش مجددا، وقد يعيد إليه الروح في غمرة بعثرة الأوراق، وقد يساهم في انبعاث التنظيم من رماده بعد أن كاد يصير رميما.

في انتظار المآلات الأخيرة أو التطورات الخطيرة، ثمة فسحة كافية لمعاودة تقييم الوضع بنحو جدي. إذ في غياب التقييم قد تعود بنا الدائرة إلى نفس الفظاعات السابقة، طالما تبقى الدوافع كامنة في اللاوعي الجمعي للشعوب، تتأجج حينا أو تهدأ إلى حين.

طبعا ثمة أسئلة أمنية وحقوقية تخص مصائر العائدين من “أرض الهجرة” إلى أوطانهم الأصلية، والذين قد يسببون الكثير من المتاعب على منوال ظاهرة “المجاهدين الأفغان” سابقا، وثمة أسئلة أخرى تخص تقييم الأخطاء السياسية لعديد من الدول الإقليمية والغربية والتي لا ينبغي تكرارها، بل منها ما يستدعي الاعتذار الصريح رغم علمنا بأننا نعاني من ضعف في ثقافة الاعتذار.

وكذلك ثمة حاجة إلى تقييم الدور الذي لعبته بعض الفضائيات في إذكاء النعرات الدينية والطائفية والذي كان تغوّل داعش ثمرة من ثمراته المرّة، هذا كله صحيح ومراجعته أمر ضروري، لكن ثمة فوق ذلك كله أسئلة تهم العمق وتشملنا جميعا، تكمن في الخلفيات الثقافية لمجمل الأحداث، تحديدا يجب أن نطرح السؤال: لماذا حدث ما حدث؟ كيف نضمن عدم تكرار المأساة التي قد تتكرر بأشكال مختلفة؟ كيف يجب أن نتصرف حتى لا يضطر أبناؤنا إلى مواجهة نفس الوحش الذي عانينا ولا نزال من تهديداته؟

من باب التذكير بتجارب الشعوب التي سبقتنا إلى مواقف مشابهة، فبعد هزيمة النازية في نهاية الحرب العالمية الثانية، وسقوط هتلر الذي كاد يدمّر الحضارة الغربية من الداخل، لم يستكن الفكر الغربي إلى فكرة أن النصر أصبح نهائيا، وأن الأوقات العصيبة مضت وانقضت، بل طرح الجميع نفس السؤال: كيف نضمن عدم تكرار المأساة؟ بهذا السؤال فتح الفكر الغربي أكبر ورشة ثقافية لإصلاح الفكر والمفاهيم والتصورات التي يُفترض أنها حملت بذور المآسي.

تلك هي المهمة التي تنتظرنا. وهي تعني ضمن ما تعنيه أن الجبهة الحاسمة عندنا وحتى لا نعود إلى نقطة الصفر مجدّدا لم تبدأ بعد. إنها على الأرجح لن تكون جبهة جيوش وعساكر هذه المرّة، بل ستكون جبهة لإصلاح التصورات الثقافية التي قد تعيد إنتاج نفس الكوارث السابقة كلما أذنت لها الظروف.

كاتب مغربي

شاهد أيضاً

العراق.. الأحوال الشخصية نخاسة بحلة معاصرة

بقلم: صابرين عبد الأمير المذخوري/ ميدل ايست اونلاين حين تُطور الشعوب مفاهيمها وسلوكياتها فهذا امر …